Welcome in odessarab site
اهلا بكم في منتديات اوديسا

we offer you all what you need

دخول الأعضاء:

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

التسجيل! | نسيت كلمة المرور?
Welcome in odessarab site
اهلا بكم في منتديات اوديسا

we offer you all what you need

دخول الأعضاء:

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

التسجيل! | نسيت كلمة المرور?


odessa odessaodessaodesasodessa1


FORUM OF ODESSA,TEMPLATES PHPBB,GAMES,PROGRAMES,FILMS,ISLAMICS AND ALL KIND OF TECHNOLOGIES
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
منتديات اوديسا
ازرار المنتدى
أهلا وسهلا بك يا نتمنى قضاء افضل الاوقات في ربوع منتديات اوديسا
اذا كنت زائر فتفضل بالتسجيل من هنا اما اذا كنت من اعضائنا الاعزاء فتفضل بالدخول من هنا
المنتدى محمي بواسطة NOD ESET 32
الرئيسية المنتديات مكتبة الصور قائمة الأعضاء بحث اتصل بنا سؤال وجواب التسجيل دخول
مواضيع مماثلة
2 1
 
odessarabاكواد لعمل ايطارات للمنتدى من الجوانب ومن فوق ومن تحت ((حصرى على بحيرة الاشهار))26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد أغسطس 29, 2021 7:17 pm من طرف odessarabشاومي نوت 10 برو الاسطورة المزيفة 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد أغسطس 29, 2021 9:45 am من طرف odessarabخاصية الجديده من أبل apple26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد أغسطس 29, 2021 9:44 am من طرف odessarabrealme C1126 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد أغسطس 29, 2021 9:42 am من طرف odessarabتحميل لعبة GTA SAN ANDREAS26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10السبت يونيو 05, 2021 12:33 am من طرف odessarabفلاشة SAMSUNG A30 ARABIC 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10السبت يونيو 05, 2021 12:27 am من طرف odessarabjabal solo squad pubg mobile26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد يناير 10, 2021 1:12 pm من طرف odessarabتحميل فيلم الأكشن والفانتازيا العائلى Eragon مدبلج للغة العربية بمساحة 292 ميجا على أكثر من سيرفر26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الإثنين ديسمبر 07, 2020 9:23 pm من طرف odessarabتصميم و تنفيذ قوالب حقن البلاستيك (كتاب كامل)26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الإثنين مارس 19, 2018 10:33 pm من طرف odessarabحصريا من اوديسا قارئ ملفات pdf Foxit PDF Editor 2.2.1 Build 1119 تحميل مباشر 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الخميس يناير 11, 2018 6:18 am من طرف odessarabعسى خير غياب حنين26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الثلاثاء أغسطس 15, 2017 6:18 pm من طرف odessarabعضو جديد يرغب في الاستفادة26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الثلاثاء أغسطس 15, 2017 5:51 pm من طرف odessarabتعريب حصري لجوال Samsung S8600 Wave 326 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد أغسطس 06, 2017 11:44 am من طرف odessarabتحميل لعبة Gothic 2: Night of the Raven (2005) 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد مارس 26, 2017 12:16 pm من طرف odessarabللدلال و الرفاهيه عنوان مساج في شرم الشيخ26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الأحد يناير 15, 2017 1:42 pm من طرف 
 
4 3

شاطر | 
 

 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMIRAA
مجلس الادارة

مجلس الادارة
AMIRAA

المشاركات : 4946
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
نقاط : 12675
انثى
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
الأوسمة شكر و تقدير
مُساهمةموضوع: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الإثنين أبريل 25, 2011 10:00 pm


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات







بسم الله الرحمن الرحيم





* سُئِلَ شيخُ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-:
عَنْ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " { أُنْزِلَ
الْقُرْآنُ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ } " مَا الْمُرَادُ بِهَذِهِ
السَّبْعَةِ ؟ وَهَلْ هَذِهِ الْقِرَاءَاتُ الْمَنْسُوبَةُ إلَى نَافِعٍ
وَعَاصِمٍ وَغَيْرِهِمَا هِيَ الْأَحْرُفُ السَّبْعَةُ أَوْ وَاحِدٌ
مِنْهَا ؟ وَمَا السَّبَبُ الَّذِي أَوْجَبَ الِاخْتِلَافَ بَيْنَ
الْقُرَّاءِ فِيمَا احْتَمَلَهُ خَطُّ الْمُصْحَفِ ؟ وَهَلْ تَجُوزُ
الْقِرَاءَةُ بِرِوَايَةِ الْأَعْمَشِ وَابْنِ محيصن وَغَيْرِهِمَا مِنْ
الْقِرَاءَاتِ الشَّاذَّةِ أَمْ لَا ؟ وَإِذَا جَازَتْ الْقِرَاءَةُ
بِهَا فَهَلْ تَجُوزُ الصَّلَاةُ بِهَا أَمْ لَا ؟ أَفْتُونَا
مَأْجُورِينَ.


فأجاب –رحمه الله- (بكلام طويل يرجعُ إلى نصه
الكامل في "مجموع الفتاوى" (3/ 389) وقد اختصرتُ أهمَّ النقاط وأكثرها
فائدة) ..

1- من آخرِ من أفردَ التصنيف في "الأحرفِ
والقراءاتِ" الإمام أبو شامة صاحب "شرح الشاطبية".
2- لَا نِزَاعَ بَيْنَ الْعُلَمَاءِ
الْمُعْتَبَرِينَ أَنَّ " الْأَحْرُفَ السَّبْعَةَ " الَّتِي ذَكَرَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ الْقُرْآنَ
أُنْزِلَ عَلَيْهَا لَيْسَتْ هِيَ " قِرَاءَاتِ الْقُرَّاءِ السَّبْعَةِ
الْمَشْهُورَةَ ".
3- أَحَبَّ مجاهد أَنْ يَجْمَعَ الْمَشْهُورَ
مِنْ قِرَاءَاتِ الْحَرَمَيْنِ وَالْعِرَاقَيْنِ وَالشَّامِ ؛ إذْ
هَذِهِ الْأَمْصَارُ الْخَمْسَةُ هِيَ الَّتِي خَرَجَ مِنْهَا عِلْمُ
النُّبُوَّةِ مِنْ الْقُرْآنِ وَتَفْسِيرِهِ وَالْحَدِيثِ وَالْفِقْهِ
مِنْ الْأَعْمَالِ الْبَاطِنَةِ وَالظَّاهِرَةِ وَسَائِرِ الْعُلُومِ
الدِّينِيَّةِ فَلَمَّا أَرَادَ ذَلِكَ جَمَعَ قِرَاءَاتِ سَبْعَةِ
مَشَاهِيرَ مِنْ أَئِمَّةِ قُرَّاءِ هَذِهِ الْأَمْصَارِ ؛ لِيَكُونَ
ذَلِكَ مُوَافِقًا لِعَدَدِ الْحُرُوفِ الَّتِي أُنْزِلَ عَلَيْهَا
الْقُرْآنُ لَا لِاعْتِقَادِهِ أَوْ اعْتِقَادِ غَيْرِهِ مِنْ
الْعُلَمَاءِ أَنَّ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعَةَ هِيَ الْحُرُوفُ
السَّبْعَةُ
أَوْ أَنَّ هَؤُلَاءِ السَّبْعَةَ الْمُعَيَّنِينَ هُمْ
الَّذِينَ لَا يَجُوزُ أَنْ يُقْرَأَ بِغَيْرِ قِرَاءَتِهِمْ .
4- وَلَا نِزَاعَ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ أَنَّ
الْحُرُوفَ السَّبْعَةَ الَّتِي أُنْزِلَ الْقُرْآنُ عَلَيْهَا
لَا تَتَضَمَّنُ تَنَاقُضَ الْمَعْنَى وَتَضَادَّهُ
؛ بَلْ قَدْ
يَكُونُ مَعْنَاهَا مُتَّفِقًا أَوْ مُتَقَارِبًا.
5- وَكُلُّ قِرَاءَةٍ مِنْهَا مَعَ الْقِرَاءَةِ
الْأُخْرَى بِمَنْزِلَةِ الْآيَةِ مَعَ الْآيَةِ
يَجِبُ الْإِيمَانُ
بِهَا كُلِّهَا وَاتِّبَاعُ مَا تَضَمَّنَتْهُ مِنْ الْمَعْنَى عِلْمًا
وَعَمَلًا لَا يَجُوزُ تَرْكُ مُوجِبِ إحْدَاهُمَا لِأَجْلِ الْأُخْرَى
ظَنًّا أَنَّ ذَلِكَ تَعَارُضٌ بَلْ كَمَا قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ
مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَنْ كَفَرَ بِحَرْفِ مِنْهُ فَقَدْ
كَفَرَ بِهِ كُلِّهِ .
6- لَمْ يَتَنَازَعْ عُلَمَاءُ الْإِسْلَامِ
الْمَتْبُوعِينَ مِنْ السَّلَفِ وَالْأَئِمَّةِ فِي أَنَّهُ لَا
يَتَعَيَّنُ أَنْ يَقْرَأَ بِهَذِهِ الْقِرَاءَاتِ الْمُعَيَّنَةِ فِي
جَمِيعِ أَمْصَارِ الْمُسْلِمِينَ ؛ بَلْ مَنْ ثَبَتَ عِنْدَهُ
قِرَاءَةُ الْأَعْمَشِ شَيْخِ حَمْزَةَ أَوْ قِرَاءَةُ يَعْقُوبَ بْنِ
إسْحَاقَ الْحَضْرَمِيِّ وَنَحْوِهِمَا كَمَا ثَبَتَ عِنْدَهُ قِرَاءَةُ
حَمْزَةَ وَالْكِسَائِيِّ فَلَهُ أَنْ يَقْرَأَ بِهَا بِلَا نِزَاعٍ
بَيْنَ الْعُلَمَاءِ الْمُعْتَبَرِينَ الْمَعْدُودِينَ مِنْ أَهْلِ
الْإِجْمَاعِ وَالْخِلَافِ.
7- وَأَمَّا الَّذِي ذَكَرَهُ الْقَاضِي
عِيَاضٌ وَمَنْ نَقَلَ مِنْ كَلَامِهِ مِنْ الْإِنْكَارِ عَلَى ابْنِ
شنبوذ الَّذِي كَانَ يَقْرَأُ بِالشَّوَاذِّ فِي الصَّلَاةِ فِي
أَثْنَاءِ الْمِائَةِ الرَّابِعَةِ وَجَرَتْ لَهُ قِصَّةٌ مَشْهُورَةٌ
فَإِنَّمَا كَانَ ذَلِكَ فِي الْقِرَاءَاتِ الشَّاذَّةِ الْخَارِجَةِ
عَنْ الْمُصْحَفِ كَمَا سَنُبَيِّنُهُ . (القصة
بنصها -1-)
.
8- وَأَمَّا الْقِرَاءَةُ
الشَّاذَّةُ
الْخَارِجَةُ عَنْ رَسْمِ الْمُصْحَفِ
الْعُثْمَانِيِّ مِثْلَ قِرَاءَةِ ابْنِ مَسْعُودٍ وَأَبِي الدَّرْدَاءِ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ( وَاللَّيْلِ إذَا يَغْشَى وَالنَّهَارِ
إذَا تَجَلَّى وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى ) كَمَا قَدْ ثَبَتَ ذَلِكَ
فِي الصَّحِيحَيْنِ. فَهَذِهِ إذَا ثَبَتَتْ عَنْ بَعْضِ الصَّحَابَةِ
فَهَلْ يَجُوزُ أَنْ يُقْرَأَ بِهَا فِي الصَّلَاةِ ؟ عَلَى قَوْلَيْنِ
لِلْعُلَمَاءِ هُمَا رِوَايَتَانِ مَشْهُورَتَانِ عَنْ الْإِمَامِ
أَحْمَد وَرِوَايَتَانِ عَنْ مَالِكٍ .
" إحْدَاهُمَا " يَجُوزُ ذَلِكَ لِأَنَّ
الصَّحَابَةَ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يَقْرَءُونَ بِهَذِهِ الْحُرُوفِ
فِي الصَّلَاةِ .
" وَالثَّانِيَةُ " لَا يَجُوزُ ذَلِكَ وَهُوَ
قَوْلُ أَكْثَرِ الْعُلَمَاءِ ؛ لِأَنَّ هَذِهِ الْقِرَاءَاتِ لَمْ
تَثْبُتْ مُتَوَاتِرَةً
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ وَإِنْ ثَبَتَتْ فَإِنَّهَا مَنْسُوخَةٌ بالعرضة
الْآخِرَةِ
فَإِنَّهُ قَدْ ثَبَتَ فِي الصِّحَاحِ { عَنْ عَائِشَةَ
وَابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ
السَّلَامُ كَانَ يُعَارِضُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ بِالْقُرْآنِ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً فَلَمَّا كَانَ
الْعَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ عَارَضَهُ بِهِ مَرَّتَيْنِ والعرضة
الْآخِرَةُ هِيَ قِرَاءَةُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ وَغَيْرِهِ } وَهِيَ
الَّتِي أَمَرَ الْخُلَفَاءُ الرَّاشِدُونَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ
وَعُثْمَانُ وَعَلِيٌّ بِكِتَابَتِهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَكَتَبَهَا
أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ فِي خِلَافَةِ أَبِي بَكْرٍ فِي صُحُفٍ أُمِرَ
زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ بِكِتَابَتِهَا ثُمَّ أَمَرَ عُثْمَانُ فِي
خِلَافَتِهِ بِكِتَابَتِهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَإِرْسَالِهَا إلَى
الْأَمْصَارِ وَجَمْعِ النَّاسِ عَلَيْهَا بِاتِّفَاقِ مِنْ
الصَّحَابَةِ عَلِيٍّ وَغَيْرِهِ .
9- جُمْهُورُ الْعُلَمَاءِ مِنْ السَّلَفِ
وَالْأَئِمَّةِ أَنَّ القراءات حَرْفٌ مِنْ الْحُرُوفِ السَّبْعَةِ ؛
بَلْ يَقُولُونَ : إنَّ مُصْحَفَ عُثْمَانَ هُوَ أَحَدُ الْحُرُوفِ
السَّبْعَةِ وَهُوَ مُتَضَمِّنٌ للعرضة الْآخِرَةِ الَّتِي عَرَضَهَا
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى جِبْرِيلَ
وَالْأَحَادِيثُ وَالْآثَارُ الْمَشْهُورَةُ الْمُسْتَفِيضَةُ تَدُلُّ
عَلَى هَذَا الْقَوْلِ .
10- ذَكَرَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ وَغَيْرُهُ
مِنْ أَنَّ الْقِرَاءَةَ عَلَى الْأَحْرُفِ السَّبْعَةِ لَمْ يَكُنْ
وَاجِبًا عَلَى الْأُمَّةِ
وَإِنَّمَا كَانَ جَائِزًا لَهُمْ
مُرَخَّصًا لَهُمْ فِيهِ وَقَدْ جُعِلَ إلَيْهِمْ الِاخْتِيَارُ فِي
أَيِّ حَرْفٍ اخْتَارُوهُ.
11- ومثلُ ذلكَ تَرْتِيبَ السُّوَرِ
لَمْ يَكُنْ وَاجِبًا عَلَيْهِمْ مَنْصُوصًا ؛ بَلْ مُفَوَّضًا إلَى
اجْتِهَادِهِمْ ؛ وَلِهَذَا كَانَ تَرْتِيبُ مُصْحَفِ عَبْدِ اللَّهِ
عَلَى غَيْرِ تَرْتِيبِ مُصْحَفِ زَيْدٍ وَكَذَلِكَ مُصْحَفُ غَيْرِهِ
.
12- وَأَمَّا تَرْتِيبُ آيَاتِ السُّوَرِ
فَهُوَ مُنَزَّلٌ مَنْصُوصٌ عَلَيْهِ فَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ أَنْ
يُقَدِّمُوا آيَةً عَلَى آيَةٍ فِي الرَّسْمِ كَمَا قَدَّمُوا سُورَةً
عَلَى سُورَةٍ لِأَنَّ تَرْتِيبَ الْآيَاتِ مَأْمُورٌ بِهِ نَصًّا
وَأَمَّا تَرْتِيبُ السُّوَرِ فَمُفَوَّضٌ إلَى اجْتِهَادِهِمْ .
13- قَالُوا : فَكَذَلِكَ الْأَحْرُفُ
السَّبْعَةُ فَلَمَّا رَأَى الصَّحَابَةُ أَنَّ الْأُمَّةَ تَفْتَرِقُ
وَتَخْتَلِفُ وَتَتَقَاتَلُ إذَا لَمْ يَجْتَمِعُوا عَلَى حَرْفٍ
وَاحِدٍ اجْتَمَعُوا عَلَى ذَلِكَ اجْتِمَاعًا سَائِغًا وَهُمْ
مَعْصُومُونَ أَنْ يَجْتَمِعُوا عَلَى ضَلَالَةٍ وَلَمْ يَكُنْ فِي
ذَلِكَ تَرْكٌ لِوَاجِبِ وَلَا فِعْلٌ لِمَحْظُورِ .
14- وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يَقُولُ بِأَنَّ
التَّرْخِيصَ فِي الْأَحْرُفِ السَّبْعَةِ كَانَ فِي أَوَّلِ
الْإِسْلَامِ
؛ لِمَا فِي الْمُحَافَظَةِ عَلَى حَرْفٍ وَاحِدٍ مِنْ
الْمَشَقَّةِ عَلَيْهِمْ أَوَّلًا فَلَمَّا تَذَلَّلَتْ أَلْسِنَتُهُمْ
بِالْقِرَاءَةِ وَكَانَ اتِّفَاقُهُمْ عَلَى حَرْفٍ وَاحِدٍ يَسِيرًا
عَلَيْهِمْ وَهُوَ أَرْفَقُ بِهِمْ أَجْمَعُوا عَلَى الْحَرْفِ الَّذِي
كَانَ فِي العرضة الْآخِرَةِ .
15- وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ
: أَنَّهُ كَانَ يَجُوزُ الْقِرَاءَةُ بِالْمَعْنَى فَقَدْ كَذَبَ
عَلَيْهِ وَإِنَّمَا قَالَ : قَدْ نَظَرْت إلَى الْقُرَّاءِ فَرَأَيْت
قِرَاءَتَهُمْ مُتَقَارِبَةً وَإِنَّمَا هُوَ كَقَوْلِ أَحَدِكُمْ :
أَقْبِلْ وَهَلُمَّ وَتَعَالَ فَاقْرَؤُوا كَمَا عَلِمْتُمْ أَوْ كَمَا
قَالَ .
16- وَمَنْ لَمْ يُجَوِّزْ –القراءة بما ثبت
عن الصحابة ما خرج عن المصحف- فَلَهُ ثَلَاثَةُ
مَآخِذَ :
تَارَةً يَقُولُ لَيْسَ هُوَ مِنْ الْحُرُوفِ
السَّبْعَةِ , وَتَارَةً يَقُولُ : هُوَ مِنْ الْحُرُوفِ الْمَنْسُوخَةِ
, وَتَارَةً يَقُولُ : هُوَ مِمَّا انْعَقَدَ إجْمَاعُ الصَّحَابَةِ
عَلَى الْإِعْرَاضِ عَنْهُ , وَتَارَةً يَقُولُ : لَمْ يُنْقَلْ
إلَيْنَا نَقْلًا يَثْبُتُ بِمِثْلِهِ الْقُرْآنُ . وَهَذَا هُوَ
الْفَرْقُ بَيْنَ الْمُتَقَدِّمِينَ والمتأخرين .

17- وَلِهَذَا كَانَ فِي الْمَسْأَلَةِ "
قَوْلٌ ثَالِثٌ " وَهُوَ اخْتِيَارُ (جَدِّي أَبِي
الْبَرَكَاتِ)
أَنَّهُ إنْ قَرَأَ بِهَذِهِ الْقِرَاءَاتِ فِي
الْقِرَاءَةِ الْوَاجِبَةِ - وَهِيَ الْفَاتِحَةُ عِنْدَ الْقُدْرَةِ
عَلَيْهَا - لَمْ تَصِحَّ صَلَاتُهُ ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يَتَيَقَّنْ
أَنَّهُ أَدَّى الْوَاجِبَ مِنْ الْقِرَاءَةِ لِعَدَمِ ثُبُوتِ
الْقُرْآنِ بِذَلِكَ وَإِنْ قَرَأَ بِهَا فِيمَا لَا يَجِبُ لَمْ
تَبْطُلْ صَلَاتُهُ ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يَتَيَقَّنْ أَنَّهُ أَتَى فِي
الصَّلَاةِ بِمُبْطِلِ لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ مِنْ الْحُرُوفِ
السَّبْعَةِ الَّتِي أُنْزِلَ عَلَيْهَا .
18- ذكر الإمام ابن تيمية قاعدةً لطيفةً
نسبها إلى بعضهم أن (مَا كَانَ مِنْ مَوَارِدِ
الِاجْتِهَادِ فِي الْقُرْآنِ فَإِنَّهُ يَجِبُ الْقَطْعُ بِنَفْيِهِ)

.
19- الْبَسْمَلَةَ آيَةٌ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ
حَيْثُ كَتَبَهَا الصَّحَابَةُ فِي الْمُصْحَفِ إذْ لَمْ يَكْتُبُوا
فِيهِ إلَّا الْقُرْآنَ وَجَرَّدُوهُ عَمَّا لَيْسَ مِنْهُ
كَالتَّخْمِيسِ وَالتَّعْشِيرِ وَأَسْمَاءِ السُّوَرِ ؛ وَلَكِنْ مَعَ
ذَلِكَ لَا يُقَالُ هِيَ مِنْ السُّورَةِ الَّتِي بَعْدَهَا كَمَا
أَنَّهَا لَيْسَتْ مِنْ السُّورَةِ الَّتِي قَبْلَهَا
؛ بَلْ هِيَ
كَمَا كُتِبَتْ آيَةٌ أَنْزَلَهَا اللَّهُ فِي أَوَّلِ كُلِّ سُورَةٍ
وَإِنْ لَمْ تَكُنْ مِنْ السُّورَةِ وَهَذَا أَعْدَلُ الْأَقْوَالِ
الثَّلَاثَةِ فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ .
* وقال أيضًا: قَدْ يُقَالُ مَا قَالَهُ
طَائِفَةٌ مِنْ الْعُلَمَاءِ : إنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ الْقَوْلَيْنِ
حَقٌّ وَإِنَّهَا آيَةٌ مِنْ الْقُرْآنِ فِي بَعْضِ الْقِرَاءَاتِ
وَهِيَ قِرَاءَةُ الَّذِينَ يَفْصِلُونَ بِهَا بَيْنَ السُّورَتَيْنِ
وَلَيْسَتْ آيَةً فِي بَعْضِ الْقِرَاءَاتِ ؛ وَهِيَ قِرَاءَةُ
الَّذِينَ يَصِلُونَ وَلَا يَفْصِلُونَ بِهَا بَيْنَ السُّورَتَيْنِ .
20- السَّبَبُ الَّذِي أَوْجَبَ الِاخْتِلَافَ
بَيْنَ الْقُرَّاءِ فِيمَا احْتَمَلَهُ خَطُّ الْمُصْحَفِ َمرْجِعُهُ
إلَى النَّقْلِ وَاللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ لِتَسْوِيغِ الشَّارِعِ
لَهُمْ الْقِرَاءَةَ بِذَلِكَ كُلِّهِ إذْ لَيْسَ لِأَحَدِ أَنْ
يَقْرَأَ قِرَاءَةً بِمُجَرَّدِ رَأْيِهِ ؛ بَلْ الْقِرَاءَةُ سُنَّةٌ
مُتَّبَعَةٌ وَهُمْ إذَا اتَّفَقُوا عَلَى اتِّبَاعِ الْقُرْآنِ
الْمَكْتُوبِ فِي الْمُصْحَفِ الْإِمَامِيِّ وَقَدْ قَرَأَ بَعْضُهُمْ
بِالْيَاءِ وَبَعْضُهُمْ بِالتَّاءِ لَمْ يَكُنْ وَاحِدٌ مِنْهُمَا
خَارِجًا عَنْ الْمُصْحَفِ ...
* وقال أيضًا: وَهَذَا مِنْ أَسْبَابِ
تَرْكِهِمْ الْمَصَاحِفَ أَوَّلَ مَا كُتِبَتْ غَيْرَ مَشْكُولَةٍ
وَلَا مَنْقُوطَةٍ ؛ لِتَكُونَ صُورَةُ الرَّسْمِ مُحْتَمِلَةً
لِلْأَمْرَيْنِ كَالتَّاءِ وَالْيَاءِ وَالْفَتْحِ وَالضَّمِّ.
21- وَالِاعْتِمَادُ فِي نَقْلِ الْقُرْآنِ
عَلَى حِفْظِ الْقُلُوبِ لَا عَلَى الْمَصَاحِفِ كَمَا فِي
الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " { إنَّ رَبِّي قَالَ لِي أَنْ قُمْ فِي
قُرَيْشٍ فَأَنْذِرْهُمْ . فَقُلْت : أَيْ رَبِّ إذًا يَثْلَغُوا
رَأْسِي - أَيْ يَشْدَخُوا - فَقَالَ : إنِّي مُبْتَلِيك وَمُبْتَلٍ
بِك وَمُنْزِلٌ عَلَيْك كِتَابًا لَا يَغْسِلُهُ الْمَاءُ تَقْرَؤُهُ
نَائِمًا ويقظانا فَابْعَثْ جُنْدًا أَبْعَثْ مِثْلَيْهِمْ وَقَاتِلْ
بِمَنْ أَطَاعَك مَنْ عَصَاك وَأَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْك } "
فَأَخْبَرَ أَنَّ كِتَابَهُ لَا يَحْتَاجُ فِي حِفْظِهِ إلَى صَحِيفَةٍ
تُغْسَلُ بِالْمَاءِ ؛ بَلْ يَقْرَؤُهُ فِي كُلِّ حَالٍ كَمَا جَاءَ
فِي نَعْتِ أُمَّتِهِ : " أَنَاجِيلُهُمْ فِي صُدُورِهِمْ " بِخِلَافِ
أَهْلِ الْكِتَابِ الَّذِينَ لَا يَحْفَظُونَهُ إلَّا فِي الْكُتُبِ
وَلَا يَقْرَءُونَهُ كُلَّهُ إلَّا نَظَرًا لَا عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ.

* قال ابن تيمية بعد إسهابهِ: فَتَبَيَّنَ
بِمَا ذَكَرْنَاهُ أَنَّ
22- الْقِرَاءَاتِ الْمَنْسُوبَةَ إلَى
نَافِعٍ وَعَاصِمٍ لَيْسَتْ هِيَ الْأَحْرُفَ السَّبْعَةَ الَّتِي
أُنْزِلَ الْقُرْآنُ عَلَيْهَا وَذَلِكَ بِاتِّفَاقِ عُلَمَاءِ
السَّلَفِ وَالْخَلَفِ .
23- لَيْسَتْ هَذِهِ الْقِرَاءَاتُ
السَّبْعَةُ هِيَ مَجْمُوعَ حَرْفٍ وَاحِدٍ مِنْ الْأَحْرُفِ
السَّبْعَةِ الَّتِي أُنْزِلَ الْقُرْآنُ عَلَيْهَا بِاتِّفَاقِ
الْعُلَمَاءِ الْمُعْتَبَرِينَ... لَمْ يَتَنَازَعْ فِيهِ الْأَئِمَّةُ
الْمَتْبُوعُونَ مِنْ أَئِمَّةِ الْفُقَهَاءِ وَالْقُرَّاءِ
وَغَيْرِهِمْ.
24- إِنَّمَا تَنَازَعَ النَّاسُ مِنْ
الْخَلَفِ فِي الْمُصْحَفِ الْعُثْمَانِيِّ الْإِمَامِ الَّذِي أَجْمَعَ
عَلَيْهِ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَالتَّابِعُونَ لَهُمْ بِإِحْسَانِ وَالْأُمَّةُ بَعْدَهُمْ هَلْ هُوَ
بِمَا فِيهِ مِنْ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعَةِ وَتَمَامِ الْعَشَرَةِ
وَغَيْرِ ذَلِكَ هَلْ هُوَ حَرْفٌ مِنْ الْأَحْرُفِ السَّبْعَةِ
الَّتِي أُنْزِلَ الْقُرْآنُ عَلَيْهَا ؟ أَوْ هُوَ مَجْمُوعُ
الْأَحْرُفِ السَّبْعَةِ عَلَى قَوْلَيْنِ مَشْهُورَيْنِ .
وَالْأَوَّلُ –أي على الرأي الأول-: قَوْلُ
أَئِمَّةِ السَّلَفِ وَالْعُلَمَاءِ.
وَالثَّانِي –أي على الرأي الثاني-: قَوْلُ
طَوَائِفَ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ وَالْقُرَّاءِ وَغَيْرِهِمْ وَهُمْ
مُتَّفِقُونَ عَلَى أَنَّ الْأَحْرُفَ السَّبْعَةَ لَا يُخَالِفُ
بَعْضُهَا بَعْضًا خِلَافًا يتضاد فِيهِ الْمَعْنَى وَيَتَنَاقَضُ ؛
بَلْ يُصَدِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا كَمَا تُصَدِّقُ الْآيَاتُ بَعْضُهَا
بَعْضًا .
25- إِنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَلَقَّوْا عَنْهُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ
بِتَبْلِيغِهِ إلَيْهِمْ مِنْ الْقُرْآنِ لَفْظِهِ وَمَعْنَاهُ
جَمِيعًا كَمَا قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِي - وَهُوَ
الَّذِي رَوَى عَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " { خَيْرُكُمْ مَنْ
تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ } " كَمَا رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ فِي
صَحِيحِهِ وَكَانَ يُقْرِئُ الْقُرْآنَ أَرْبَعِينَ سَنَةً . قَالَ -
حَدَّثَنَا الَّذِينَ كَانُوا يُقْرِئُونَنَا عُثْمَانُ بْنُ عفان
وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ وَغَيْرُهُمَا : أَنَّهُمْ كَانُوا
إذَا تَعَلَّمُوا مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَشْرَ آيَاتٍ لَمْ يُجَاوِزُوهَا حَتَّى يَتَعَلَّمُوا مَا فِيهَا مِنْ
الْعِلْمِ وَالْعَمَلِ . قَالُوا : فَتَعَلَّمْنَا الْقُرْآنَ
وَالْعِلْمَ وَالْعَمَلَ جَمِيعًا . وَلِهَذَا دَخَلَ فِي مَعْنَى
قَوْلِهِ : " { خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ } "
تَعْلِيمُ حُرُوفِهِ وَمَعَانِيهِ جَمِيعًا ؛ بَلْ تَعَلُّمُ مَعَانِيهِ
هُوَ الْمَقْصُودُ الْأَوَّلُ بِتَعْلِيمِ حُرُوفِهِ وَذَلِكَ هُوَ
الَّذِي يَزِيدُ الْإِيمَانَ.
26- وَتَجُوزُ الْقِرَاءَةُ فِي الصَّلَاةِ
وَخَارِجَهَا بِالْقِرَاءَاتِ الثَّابِتَةِ الْمُوَافَقَةِ لِرَسْمِ
الْمُصْحَفِ
كَمَا ثَبَتَتْ هَذِهِ الْقِرَاءَاتُ وَلَيْسَتْ
شَاذَّةً حِينَئِذٍ . وَاَللَّهُ أَعْلَمُ (2)
.


---------------------------

1- جاء في "المرشد الوجيز": اشتهر ببغداد
أمر رجل يعرف بابن شنبوذ، يقرئ الناس ويقرأ في المحراب بحروف يخالف
فيها المصحف، ممّا يروى عن عبد اللّه بن مسعود وأُبَيّ بن كعب وغيرهما،
ممّا كان يقرأ به قبل جمع المصحف الذي جمعه عثمان بن عفّان، ويتبع
الشواذّ فيقرأ بها ويجادل، حتى عظم أمره وفحش وأنكره الناس، فوجّه
السلطان فقبض عليه... وأحضر القضاة والفقهاء والقرّاء... وأشاروا
بعقوبته ومعاملته بما يضطرّه إلى الرجوع، فأمر بتجريده وإقامته بين
الهنبازين وضربه بالدرّة على قفاه، فضرب نحو العشرة ضرباً شديداً، فلم
يصبر واستغاث وأذعن بالرجوع والتوبة، فخُلّي عنه وأُعيدت عليه ثيابه
واستتيب، وكتب عليه كتاب بتوبته وأُخذ فيه خطّه بالتوبة)...
2- وقد وجدتُ شرحًا طيبًا لفتوى شيخ
الإسلام للشيخ (سفر الحوالي) فلينظر هنا:

http://alhawali.com/index.cfm?method=home.SubContent&ContentId=5011








26 فائدة مرتبة من
فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات



أبو همام السعدي


 توقيع AMIRAA



عدل سابقا من قبل AMIRAA في الثلاثاء أبريل 26, 2011 1:28 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنين

26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Stars1
حنين

المشاركات : 11925
تاريخ التسجيل : 22/11/2009
نقاط : 20560
انثى
متصفحي : mozilla
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
الأوسمة الادارة
عضو مميز 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات 144808182
العمر : 45
مُساهمةموضوع: رد: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الثلاثاء أبريل 26, 2011 12:52 am


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات


حملت من قبل كتاب السبع المثانى فى القرآن

وكنت بديت اقرا فيه

واكتب النقط التى لا افهمها حتى اسئل او ابحث عنها


وموضوعك مرجع حلو لشرح بعضا منها فارجو تثبيته

دمتى بود الرحمن


 توقيع حنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRAA
مجلس الادارة

مجلس الادارة
AMIRAA

المشاركات : 4946
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
نقاط : 12675
انثى
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
الأوسمة شكر و تقدير
مُساهمةموضوع: رد: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الثلاثاء أبريل 26, 2011 1:27 am


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات


اوك ياغالية ولا يهمك

أج ــمل وأرق باقات ورودى لردك الجميل ومرورك العطر تــ ح ــياتيـ لكــ كل الود والتقدير دمت برضى من الرح ــمن


 توقيع AMIRAA

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميشو55
عضو Vip
26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Stars6
ميشو55

المشاركات : 4966
تاريخ التسجيل : 18/01/2012
نقاط : 10187
ذكر
متصفحي : mozilla
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
العمر : 25
http://mmmm.alamontada.com/
مُساهمةموضوع: رد: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الإثنين يناير 23, 2012 6:09 am


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات


شكرا لك


 توقيع ميشو55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nadjim bouzidi
عضو موهوب
26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Default6
nadjim bouzidi

المشاركات : 862
تاريخ التسجيل : 12/01/2012
نقاط : 5765
ذكر
متصفحي : chrome
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
العمر : 30
http://bouzidi.ahlamontada.net
مُساهمةموضوع: رد: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الجمعة يناير 27, 2012 11:10 pm


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات


بارك الله فيك


 توقيع nadjim bouzidi

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميشو55
عضو Vip
26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Stars6
ميشو55

المشاركات : 4966
تاريخ التسجيل : 18/01/2012
نقاط : 10187
ذكر
متصفحي : mozilla
احترام قوانين المنتدى احترام كامل
العمر : 25
http://mmmm.alamontada.com/
مُساهمةموضوع: رد: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات   26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات Psd10الثلاثاء يناير 31, 2012 8:55 am


26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

مصدر الموضوع الاصلي: 26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات


شكرا لك


 توقيع ميشو55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

+
صفحة 1 من اصل 1

odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
odessarab bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اوديسا odessa :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي :: مواضيع دينيه عامة-
انتقل الى:  
2 1
Powered byOdessarab.net ® Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى أوديسا © ::.
جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره منتدى أوديسا بــتــاتــآ
مع العلم انه للادارة حق حذف اى مخالفه وهذا ما نقوم به دوما
ونشكر تعاون كل من يبلغنا ان وجدت مخالفه لدينا
»» إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق
الساعة الانبتوقيت السعودية
»»يرجى التسجيل بايميل صحيح حتى لا تتعرض العضوية للحذف و حظر الآى بى
.:: لمشاهدة أحسن للمنتدى يفضل جعل حجم الشاشة (( 1024 × 780 )) و متصفح فايرفوكس::.

26 فائدة مرتبة من فتوى شيخِ الإسلام متعلقة بالأحرفِ والقراءات 03_0410
 
4 3
2 1
 
4 3

043
الإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصي

الإعلان  النصي

الإعلان  النصي

الإعلان  النصي

الإعلان  النصي

الإعلان  النصي

الإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصيالإعلان  النصي
5444

©phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | التبليغ عن محتوى مخالف | آخر المواضيع
حمل احدث الالعاب الضخمة  | افلام اجنبية | افلام عربية | ستايلات تومبلايت مجاناا styles template | اكواد التومبلايت | تطوير المنتديات | feed | rss
7